وقت تطبيق وسريان دليل الاثبات

+ حجم الخط -

 الفرض هو وجود نص قانونى باثبات شئ بدليل معين ، وقد نشأ قانون جديد لا يأخذ فى اثبات الدليل بالنص السابق ، وكانت توجد واقعة يمكن اثباتها بنص القانون القديم ولكن لا يمكن اثباتها بنص القانون الجديد ، فآى النصين يسرى ، القاعدة ان العبرة فى تحديد ذلك هو تطبيق النص المعمول به وقت اعداد الدليل أى لو كان الاعداد فى ظل النص السابق فهو الذى يسرى ويطبق 

وقت تطبيق وسريان دليل الاثبات


النص القانونى لقاعدة وقت سريان دليل الاثبات


تنص المادة 9 من القانون المدني على ما يلي: 

النصوص المعمول بها في وقت إعداد الدليل ، أو في الوقت الذي كان يجب إعداده فيه ، تنطبق على الأدلة التي تسبق النصوص. 


أعمال التحضير لنص المادة 


ترتبط قواعد الإثبات ارتباطًا وثيقًا بقواعد المرافعات. هناك إجراءات يجب اتباعها في تقديم الأدلة أو إنكار حجتها. أما القضاء ، كإجراءات التحقيق وإجراءات الطعن في التزوير وما في حكمها. كل هذه الإجراءات تتعلق بالنظام العام لأنها مرتبطة بنظام التقاضي. وعليه نصت الفقرة الأولى من المادة على تطبيق النصوص المتعلقة بها. من وقت عملها - وتنص الفقرة الثانية من هذه المادة على تطبيق نفس الحكم فيما يتعلق بالنصوص المتعلقة بجواز قبول الأدلة ونتائجها ، وفي الواقع ، جواز قبول الأمر المتعلق بالإدارة. إذا كان التشريع القديم لا يسمح بقبول الأدلة من البينات في أمر واقع أمام القضاء ، فقد صدر قانون جديد يبيح ذلك ، نصوص هذا القانون هي ، ما يسري حتى لو كان الحق المتنازع عليه قد نشأ في التشريع القديم ، وكذلك حكم أثر البينة في الإثبات ، فهذا الأثر هو المعروف في اصطلاح الفقهاء. الأصالة هي مسألة تضمن النصوص أنه تم تحديدها كأساس للفصل في المنازعات. وجوب وفي هذه الحالة أن تسري هذه النصوص من وقت تنفيذها لربط بين الأدلة الحجية بالنظام العام. 


مجموعة العمل التحضيرية للقانون المدني - الجزء الأول - ص. 225 ، 226 


الفقه والتفسير 


تنص المادة 9 من القانون المدني على تنازع القوانين في مسائل الإثبات المعدة للإثبات ، ومعنى هذه المادة أن الدليل الذي أعده الشخص المعني ، أو كان ينبغي أن يكون قد أعد لإثبات حقيقة النزاع ، يخضع إلى القانون الذي كان موجودًا في وقت إعداد هذا الدليل ، أو في وقت إعداد هذا الدليل. إذا كان الدليل الذي يمكن الحصول على الإثبات به وقت وقوع الحادث هو الشهادة ، فيجب إثبات هذه الحقيقة بالشهادة ، حتى لو صدر قانون جديد وقت النزاع يمنع الإثبات بالشهادة ، و يشترط أن يكون الإثبات كتابيًا. إذا افترضنا أن شخصًا أقرض شخصًا آخر مبلغًا قدره عشرة جنيهات بموجب قانون يسمح بإثبات هذا المبلغ بشهادة الشهود ، وبالتالي لم يعد المقرض دليلًا مكتوبًا على هذا القرض ، لأنه يجوز إثبات ذلك من قبل الدولة. شهادة الشهود. يكون القرض في فترة وجوده ، وبالتالي يجوز للمقرض أن يثبت حقه بشهادة الشهود. 

يمكن اعتبار هذا الحل تطبيقًا للاستثناء الوارد في قاعدة التأثير المباشر ، ذلك الاستثناء الذي يتطلب استمرار تطبيق القانون القديم في حكمه بالعقود المبرمة بموجبه فيما يتعلق بآثاره المستقبلية. 


مدخل لدراسة العلوم القانونية - د. عبد الحي حجازي - مرجع سابق ص. 423 و 424 


أحكام النقض 


إصدار التشريع اللاحق الذي يقدم حكمًا جديدًا يتعلق بموضوعية القاعدة الموضوعية. وهي سارية المفعول على الفور على مراكز الحقائق الموجودة وقت دخولها حيز التنفيذ. يتعلق التعديل ببعض الشروط لتطبيق القاعدة. ولا يسري مفعولها إلا من تاريخ نفاذه على الدعاوى المقامة بموجبه. المادة 9 مدني. 

إصدار قانون لاحق يتضمن تعديلاً على التشريع الخاص بتأجير المباني والذي من شأنه أن يخلق بندًا جديدًا يتعلق بموضوعية هذه القواعد الموضوعية للأمر ، سواء عن طريق الإلغاء أو التغيير أو الإضافة أو الحذف ، ثم يأخذ هذا التعديل قاعدة حكم آمر من حيث تأثيره الفوري على تلك المراكز والحقائق ، ولكن إذا كان التعديل يركز على بعض الشروط لتطبيق القاعدة الحتمية ، كما لو كانت هناك شروط خاصة لتطبيقها ، أو تم اتخاذ إجراء معين ، أو بطريقة خاصة لإثبات أنه لم يتم إنشاؤه مسبقًا. في هذه الحالة ، لا يسري هذا التعديل إلا من تاريخ نفاذ الدعاوى المرفوعة بموجبه. أما بالنسبة للدعاوى المرفوعة ، فتاريخ العمل فيها هو القانون النافذ وقت تقديمها ، الذي يحكم شروط قبولها وإجراءاتها وقواعد الإثبات. تنص المادة 9 من القانون المدني على ما يلي : ويسري على الدليل المسبق للنصوص المعمول بها وقت إعداد الدليل أو وقت إعداده. 


(الاستئناف 1832 لسنة 52 ق.م: 22/5/1996 ص 47 ص 838) 


إذا صدر قانون لاحق يتضمن تعديلاً على التشريع الخاص بتأجير المباني والذي كان من شأنه أن يخلق حكمًا جديدًا متعلقًا من خلال ذاتية تلك القواعد القطعية ، سواء عن طريق إلغاء أو تغيير الإضافة أو الحذف ، فإن هذا التعديل يأخذ حكم القاعدة القطعية من حيث قابليتها للتطبيق مع التأثير الفوري على تلك المراكز والحقائق. إجراءات معينة أو تتطلب طريقة خاصة لإثباتها لم يسبق وضعها ، وفي هذه الحالة لا يسري هذا التعديل إلا من تاريخ نفاذه على القضايا التي رفعت بموجبه. وقواعد الإثبات لها. تنص المادة 9 من القانون المدني على أن الأدلة السابقة للنصوص السارية وقت إعداد الأدلة أو وقت إعدادها سارية. 

[الاستئناف رقم 99 - لسنة 55 ق.م - تاريخ الجلسة 31/1/1990 - المكتب الفني 41 - الجزء رقم 1 - صفحة رقم 379 - تم رفض هذا الاستئناف] 

تقرر ، عملاً بالمادة 9 من القانون المدني ، ما يظهر الدليل المسبق لإثبات النظريات القانونية ، يخضع لمصادقة القانون الساري وقت إعداد الأدلة أو في الوقت الذي يتم فيه ذلك. يجب أن يكون قد تم إعداده ، وبما أن علاقة الإيجار المزعومة نشأت في عام 1945 ، 1946 ، أي في ضوء القانون المدني الملغي ، فإنه يخضع في إثباته لنص المادة 263 منه ، والتي تنص على أن عقد الإيجار بدون كتابة لا يجوز إقامة الدعوى إلا بإقرار المدعى عليه أو برفضه حلف اليمين. المستأنف - إثبات العلاقة الإيجارية بجميع الوسائل بما في ذلك الأدلة ، واستناد قضيته المتنازع عليها إلى ما استمده من أقوال الشهود والقرائن. وللمحكمة أن تقبل بينة بالأدلة والقرينة في الأحوال التي لا يجوز فيها عدم حضور الخصوم جلسة التحقيق دون عذر مقبول أو رفض الإجابة ؛ لأن الإحالة إلى التحقيق سبقت الحكم استجواب الأول. المدعى عليه دون المستأنف. 

[الاستئناف رقم 1826 - لسنة 49 ق.م - تاريخ الجلسة 06/10/1982 - المكتب الفني 33 - الجزء الثاني - صفحة رقم 721 - تم قبول هذا الاستئناف]

نص المادة 9 من القانون المدني على أن "النصوص السارية وقت إعداد الدليل أو في الوقت الذي كان ينبغي فيه إعداده تنطبق على الأدلة التي تم إعدادها مسبقًا. يشير هذا إلى أن القانون الذي نشأ بموجبه التصرف هو القانون الذي ينبغي أن يحكمه من حيث إثباته. "منذ عقد البيع المؤرخ 26/7/64 ، الذي اعتمد عليه المدعى عليه لشراء حصة المتنافس في الجرة موضوع البحث ، كان قد أبرم قبل صدور قانون الإثبات رقم 25 لسنة 1968 ، وهو يخضع للأحكام الواردة في القانون المدني لإثباته. 

[الاستئناف رقم 502 - لسنة 42 ق.م - تاريخ الجلسة 28/06/1976 - المكتب الفني 27 - الجزء رقم 1 - صفحة رقم 1444 - تم قبول هذا الاستئناف] 

بعد الإطلاع على الأوراق وسماع التقرير الذي تلاه المقرر المستشار/محفوظ رسلان "نائب رئيس المحكمة" والمرافعة وبعد المداولة. 

وبما أن الوقائع - كما ورد في الحكم المطعون فيه وجميع الأوراق الأخرى - هي أن المدعى عليه رفع الدعوى رقم 375 لسنة 2009 ، عمال قنا الابتدائية ، ضد المستأنفة - شركة جرافات الصعيد - طالبة الحكم بإلزامها. أن يدفع له المقابل النقدي عن رصيد إجازاته المنتظمة التي لم يستنفدها خلال فترة خدمته. وقال في تصريح لها إنه أحد موظفي المستأنف وانتهت خدمته معها بتاريخ 16/1/2009 ولديه رصيد إجازة اعتيادي يزيد عن ثلاثة أشهر. وبتاريخ 28/2/2010 قضت المحكمة برد الدعوى. واستأنف المستأنف هذا الحكم بالاستئناف رقم 103 بتاريخ 29 قنا. عينت المحكمة خبيراً وبعد تقديم تقريره قضت بتاريخ 4/5/2011 بإلغاء الحكم المستأنف وإلزام المستأنف بدفع مبلغ 17696 جنيهاً للمستأنف. واستأنف المستأنف هذا الحكم بطريق النقض. وقدمت النيابة مذكرة برأي نقضها. وقدم الاستئناف إلى المحكمة في غرفة المشورة ، وحُدِّدت جلسة لنظره ، التزمت النيابة برأيها. 

كما استنكرت المستأنفة الحكم المطعون فيه باعتباره خطأ في تطبيق القانون ، وفي شرح ذلك ، تقول إن الحكم منح المستأنف نقدًا مقابل رصيد إجازته ، بينما تجاوز الحد الأقصى المنصوص عليه في لوائح شؤون الموظفين بالشركة. - ينطبق على الخلاف - بالقول إن الحكم الصادر مخالف للدستور المادة 45 من قانون العمل رقم 137 لسنة 1981 وأطلق سراح الحد الأقصى لرصيد الإجازات وأنه لا مجال لتطبيق نظام موظفي الشركة وأن الحرمان من الإجازة هو بسبب المستأنف ، بينما كانت الأوراق خالية من الأدلة على أن المدعى عليه - المكلف بإثبات ما يدعيه - قدم طلبات للحصول على يوم إجازاته ورفضها المستأنف ، بما في ذلك عيوبه ويحتاج إلى نقض.

وحيث إن الثابت من لائحة نظام العاملين لدى الطاعنة المقدمة بالأوراق أنها لم تتضمن نصاً بشأن تنظيم حالة انتهاء خدمة العامل دون استنفاذ رصيد أجازاته الاعتيادية مما يتعين معه الرجوع في هذا الشأن لأحكام قانون العمل. وكان من المقرر أن أحكام قوانين العمل أحكاماً أمرة متعلقة بالنظام العام لتنظيمها علاقات العمل وروابطه بما في ذلك العقد الفردي تحقيقاً للصالح العام وحماية للعامل وإيجاد التوازن بين حقوقه وحقوق صاحب العمل ومن ثم فإنها تسري بأثر فوري على جميع المراكز والوقائع القائمة والتي لم تستقر نهائياً وقت نفاذها ولو كانت ناشئة قبل تاريخ العمل بها، ومؤدى ذلك أنه إذا صدر قانون لاحق يتضمن تعديلات في تشريعات العمل كان من شأنه استحداث حكم جديد متعلق بذاتية تلك القواعد الموضوعية الآمرة سواء بالإلغاء أو بالتغيير إضافة أو حذفاً فإن هذا التعديل يأخذ حكم القاعدة الآمرة من حيث سريانه بأثر فوري على المراكز والوقائع القائمة وقت نفاذه أما إذا كان التعديل منصباً على بعض شروط إعمال القاعدة الآمرة دون مساس بذاتيتها أو حكمها، كما استوجب لتطبيقها توافر شروط خاصة أو اتخاذ إجراءات معينة سواء من إجراءات التقاضي أو الإثبات لم تكن مطلوبة ولا مقررة من قبل فإن التعديل لا يسري في هذه الحالة إلا من تاريخ نفاذه وعلى الوقائع والمراكز التي تنشأ في ظله دون أن يكون له أثر على الوقائع التي نشأت في ظل القانون السابق إذ نصت المادة التاسعة من القانون المدني على أنه "تسري في شأن الأدلة التي تعد مقدماً النصوص المعمول بها في الوقت الذي أعد فيه الدليل أو في الوقت الذي كان ينبغي فيه إعداده". لما كان ذلك وكان المشرع قد استحدث بالتعديل الوارد بالمادة 48 من القانون رقم 12 لسنة 2003 بإصدار قانون العمل والمعمول به اعتباراً من 7/7/2003 حكماً جديداً بشأن وسيلة الإثبات القانونية لواقعة استحقاق العامل للمقابل النقدي عن رصيد الإجازات الاعتيادية التي لم يستنفذها حتى انتهاء خدمته بأن اشترط لإبراء ذمة صاحب العمل عن هذا المقابل أن يكون العامل قد رفض كتابة القيام بهذه الإجازات، فإذا لم يقدم صاحب العمل هذا الدليل أضحى ملزماً بالوفاء به للعامل أياً كان السبب في عدم القيام بها، ومن ثم فإن هذا الشرط المتعلق بوسيلة الإثبات الواردة بهذه المادة لا يسري إلا من تاريخ العمل بهذا القانون دون أن يكون له أثر على شروط استحقاق العامل للمقابل النقدي في أجازاته المستحقة قبل العمل بهذا القانون فتبقى محكومة بقواعد الإثبات المقرر إعمالها في ظل العمل بقانون العمل السابق رقم 137 لسنة 1981 ومفادها وعلى ما جرى به قضاء هذه المحكمة – أنه يشترط لحصول العامل على المقابل النقدي عن رصيد أجازاته الاعتيادية فيما جاوز الحد الأقصى المنصوص عليه بالمادة 45 من هذا القانون أن يثبت أن حرمانه منها كان بسبب رفض صاحب العمل الترخيص له القيام بها رغم طلبها، وإذ خلت الأوراق مما يثبت أن رصيد الإجازات المتبقي للمطعون ضده استحق كله عن الفترة اللاحقة على 7/7/2003، فإن الحكم المطعون فيه إذ انتهى في قضائه إلى أحقية المطعون ضده في المقابل النقدي عن كامل رصيد أجازاته التي لم يستنفذها حتى انتهاء خدمته على سند من أن حكم المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية نص المادة 45 من قانون العمل رقم 137 لسنة 1981 أطلق الحد الأقصى لرصيد الإجازات، وأن الطاعنة لم تقدم ما يفيد أن عدم قيام المطعون ضده بأجازاته كان بسبب لا يرجع إليها بما مفاده أنه نقل – عبء إثبات حرمان المطعون ضده من الإجازة – على عاتق الطاعنة وهو ما يتفق وحكم المادة 48 من القانون رقم 12 لسنة 2003 وطبق ذلك على واقعة استحقاق المطعون ضده للمقابل النقدي عن رصيد أجازاته الاعتيادية المستحقة عن الفترة السابقة على تاريخ العمل بهذا القانون في 7/7/2003 ورتب على ذلك قضاءه بإلزام الطاعنة أن تؤدي للمطعون ضده المقابل النقدي عنها فإنه يكون قد أخطأ في تطبيق القانون وقد حجبه هذا الخطأ عن بحث ما إذا كان حرمان المطعون ضده من أجازاته عن تلك الفترة كان بسبب رفض الطاعنة الترخيص له القيام بها رغم طلبها أم لا وهو ما يعيبه بالقصور في التسبيب أيضاً بما يوجب نقضه نقضاً جزئيا في هذا الخصوص دون حاجة لبحث باقي أوجه الطعن على أن يكون مع النقض الإحالة. 


لذلك 

نقضت المحكمة الحكم المطعون فيه نقضاً جزئياً في خصوص ما قضى به من إلزام الطاعنة أن تؤدي للمطعون ضده المقابل النقدي عن أجازاته المستحقة عن الفترة السابقة على 7/7/2003 وأحالت القضية إلى محكمة استئناف قنا وألزمت المطعون ضده بالمناسب من مصروفات الطعن ومبلغ مائتي جنيه مقابل أتعاب المحاماة وأعفته من الرسوم القضائية 


[الطعن رقم 12048 - لسنة 81 ق - تاريخ الجلسة 12/12/2012 ]

كتابة تعليق